البنك المركزي يحدد سعر كيلوغرام من الدينارات التونسية بثلاثة أورو

حدّد البنك المركزي التونسي  سعر صرف كيلو غرام واحد من الدينارات التونسية بثلاثة أورو  فقط لا غير، حفاظاً على سعر الأوراق النقدية، و حتى لا يلجأ الشعب لاستخدامه بدلاً من الورق الصحي.

وكانت الأحداث الجارية في تونس منذ 2011 وسياسة الحكومات الرشيدة قد تسببت بهروب السيّاح والمستثمرين، مما أدّى لتلاشي الاحتياطي التونسي  من العملات الأجنبية.

ويشير المحلّل الإقتصادي مختار شابير إلى أن استمرار الحال على هذه الشاكلة سيؤدي إلى انخفاض متواصل في قيمة الدينار إلى أن تتلاشى قيمته تماماً، وبذلك قد تصبح تونس أول دولة في العالم بعملة بلا عملة.

ونصح مختار المواطن التونسي بإعادة النظر في نظام المقايضة، “فهو أكفأ وأشرف، كما أنّه أثبت فاعليته في العصور البدائية التي تكاد تتطابق مع الأوضاع الحالية في تونس”.

من جهته، بشّر ناطق باسم الحكومة التونسية المواطنين بأن الرئيس السبسي أصدر أوامر عسكرية صارمة للدينار  لتحذيره من الإقدام على الانخفاض أكثر من ذلك وإجباره على مراوحة مكانه لكي لا يكون  مصيره كمصير المعارضين في الدولة زمن الديكتاتورية .

وأضاف الناطق “إن وضع الدينار لا يدعو للقلق، فالمال ليس كل شيء، ولا يحتاج التونسيين للبقاء على قيد الحياة مثل رئيسهم

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *